حجر ذاتي، حجر مُوَجَۜه، Stop and Go، حجر عام وشامل: المعطيات والخيارات.

د الطيب حمضي، طبيب وباحث في السياسات والنظم الصحية.

الخيارات التي امامنا خلال الشهور المقبلة، وهي لازالت طويلة. ومعطيات من دراسة طبية أمريكية حديثة عن العزل الذاتي التلقائي داخل الاسر.

من الصعب تصور تجاوز الوضعية الوبائية الحالية في الدار البيضاء بدون حجر صحي مُوَجَۜه Confinement ciblé بالبيضاء لأربع او ست أسابيع على الأقل. كيف التوفيق بين هدا الحجر الموجه واستمرار النشاط الاقتصادي بالبيضاء؟ هذا هو التحدي الذي على المواطنين الإجابة عنه لتجنب الاغلاق التام والشامل.

لنكن صرحاء: الكثير من الناس يتصرفون وكأن الوباء مرض ينتشر في الهونولولو، ولم يدخل مدنهم بعد، بل لن يدخلها رغم ما يرون من ارقام ووفيات امام اعينهم بل تحصد اقربائهم ومعارفهم.هذه مشكلة كبيرة.

امامنا شهور طويلة من مواجهة كوفيد 19 قبل بداية التحكم فيه والتخلص التدريجي من قبضته بفضل تطعيم الناس باللقاح او اللقاحات المنتظرة. في انتظار ذلك نحن اليوم امام أسابيع قاسية من الإصابات والوفيات المنتظرة. نحن كما العالم اجمع امام تفشي الفيروس بشكل كبير بسبب الموجة الثانية، وربما تليها ثالثة.

وكذلك، لنقلها بوضوح، بسبب لا مبالاة عدد كبير من المواطنين، ومحدودية إمكانيات الرصد والتتبع والعزل المبكرين لدى المنظومة الصحية.

مع ما يحصده الوباء من أرواح، أمامنا حل جدري لتخفيف الضغط على المنظومة الصحية والتقليل من الوفيات: الحجر الصحي العام والشامل. هذا حل جدري من شانه المساعدة في تجنب الأسوأ، لكن تكلفته النفسية والاجتماعية والاقتصادية وعلى المنظومة التربوية قاسية ومؤلمة جدا، وربما لم يعد من الممكن التفكير فيه كحل عام وشامل وطنيا.

نحن امام ثلاثة خيارات لتجنب الأسوأ:

  • اما حجر عام موجه يمنع كل التحركات وكل الأنشطة الاجتماعية الغير مُدِرَة لأي منتوج واي قيمة مضافة، والمنتجة فقط لمزيد من الحالات والمزيد من الوفيات. مع السماح في حدود معقولة للأنشطة التجارية والاقتصادية والإدارية بالاستمرار لضمان مصادر الرزق للأسر والحياة للدورة الاقتصادية، في انتظار تحسن الأوضاع. هذا الخيار الأول.
  • اما الخيار الثاني فهو ما يمكن ان نسميه بالحجر الذاتي، أي ان يعمد أفراد المجتمع من تلقاء ذاتهم الى تبني الحجر الذاتي، التلقائي والامتناع عن كل الأنشطة والتحركات الغير الضرورية للحياة، دون انتظار فرض ذلك من طرف السلطات. هدا خيار مطروح امام المدن والمناطق التي لم يتعقد فيها الوضع الوبائي بشكل كبير بعد. ومطروح امام المدن التي تم او سيتم اغلاقها بعد إعادة فتحها وتحسن الأوضاع فيها نسبيا لئلا تتدهور فيها الأوضاع مجددا. هذا يعني ان الأسر سترسل ابناءها للمدارس الابتدائية كلما أمكن، وأعضاءها العاملين نحو أعمالهم، والعمل عن بعد كل ما أمكن، والتسوق مرة في الأسبوع. في المقابل الامتناع عن الزيارات العائلية، وعدم استعمال وسائل النقل العمومية الا للضرورة القصوى، والالتزام التام بالبيوت، في انتظار تحسن المؤشرات.
  • الخيار الثالث هو خيار الحجر مدة أسبوعين كل شهرين بشكل مبرمج. وهي الاستراتيجية المسماة: Stop and GO. هدا الخيار يحقق تحسنا في الأوضاع الوبائية من دون خسائر اقتصادية واجتماعية قاسية مادامت الدورة الاجتماعية والاقتصادية تُهيكل نفسها لهده التوقفات وتتكيف معها وتتخذ الترتيبات الملائمة لمسايرتها.

الواقع ان الخيارات متكاملة: في المرحلة الأولى مطلوب منا الحجر الذاتي، ادا فشلنا نمر للحجر الموجه او لسطوب اند كو Stop and Go، ادا فشلنا فان الحجر العام لا مفر منه رغم تداعياته. امام تدهور الأوضاع بشكل خطير فان تفشي الوباء نفسه سيؤدي لإغلاق عام حتى بدون قرار حكومي بدلك، بسبب الخوف والوفيات وعجز المنظومة الصحية عن التكفل بالحالات المتوسطة والحرجة. في السويد وكوريا الجنوبية مثلا حيث لم يُتَخذ قرار الاغلاق حكوميا انخفضت الأنشطة التجارية الغير الضرورية كالمطاعم والسفريات الى أدني مستوياتها (أقل من 25%) بل منها الاغلاق التلقائي بسبب قلة بل غياب الزبناء وليس قرار الحجر.

اليوم يمكننا الاستفادة من دراسة أمريكية هامة جدا صدرت عن مركز مراقبة الامراض بالولايات المتحدة يوم 30 أكتوبر بشكل مبكر بسبب أهمية معطياتها.  وهي دراسة حول درجة تفشي الفيروس داخل الأسر.

أظهرت الدراسة ان المصاب بكورونا ينقل المرض الى ازيد من نصف أعضاء اسرته، وان ثلاث ارباع هؤلاء يصابون في الخمس أيام الأولى من الإصابة الأولية، وان الأطفال اقل من 18 سنة ربما ينقلون الفيروس داخل عائلاتهم مثل الكبار.

وخلصت الدراسة لإرشادات طبية جديدة هامة من أجل الحد من تفشي الوباء داخل الاسر: على أي شخص بمجرد الإحساس بأحد اعراض كوفيد ان يعزل نفسه في الحين دون انتظار اجراء التحليل او انتظار نتائجه. مباشرة يجب الاقامة في غرفة معزولة عن باقي افراد الاسرة واستعمال حمام فردي ان أمكن. ويجب على الفور الشروع في استعمال الكمامات داخل المنزل من طرف الشخص المصاب بالأعراض ومن طرف كل افراد الاسرة كبارا وصغارا، داخل الفضاءات المشتركة بالبيت. انه العزل الذاتي التلقائي على المستوى الفردي والأسري.

هدا العزل الذاتي التلقائي الفوري سيساعد في خفض تفشي الوباء داخل الاسرة ومن ثم دخل المجتمع. وعلى نطاق أوسع، فان الحجر الذاتي التلقائي بالنسبة للجميع سيساعد على تجنب كل الأنشطة والتنقلات والتجمعات التي لا طائل من وراءها، في وقت صحي صعب بل خطير، غير زيادة الإصابات والوفيات. كما سيسمح بالإبقاء على الأنشطة الاقتصادية والإدارية والتعليمية مستمرة ولو في حدود معينة معقولة.

لا يمكن اليوم لبعض المواطنين الخوف من الحجر العام ونتائجه على مصدر رزقهم، وفي نفس الوقت الاستمرار في سلوكات لن تؤدي في نهاية المطاف الا للحجر العام. هده المفارقة بيد المواطنين او على الأقل بيد عدد كبير منهم حلها، باحترام التدابير الوقائية وبالتزامهم بيوتهم. اليوم لم يعد كافيا احترام فقط الكمامة والتباعد الجسدي والتطهير وتجنب الازدحام، بل يجب الالتزام بالتباعد الاجتماعي والمكوث في المنازل والامتناع عن التنقل داخل الاحياء والمدن وبين المدن سواء تقرر حجر عام ام لا.

اقرأ أيضا
تعليقات
Loading...