تواصل فاعليات الحملة الوطنية للكشف عن فيروس نقص المناعة البشري

تحت شعار “الكشف المبكر من أجل جيل بدون سيدا”، تتواصل فاعليات الحملة الوطنية التاسعة للكشف عن فيروس نقص المناعة البشري، و المتواصلة إلى غاية 25 دجنبر 2019،

وتهدف هذه الحملة إلى إعادة إطلاق دينامية الكشف عن فيروس نقص المناعة البشري، وإطلاق مخطط للقضاء على انتقال فيروس نقص المناعة البشري وداء الزهري الخلقي من الأم إلى الطفل، وإرساء الاستراتيجية الوطنية للكشف عن فيروس نقص المناعة البشري، كما تتميز هذه الحملة بإدراج الاختبار السريع لداء الزهري لدى النساء الحوامل في إطار الاستشارة ما قبل الولادة.

وتستهدف هذه الحملة إجراء 260 000 اختبار لفيروس نقص المناعة البشري، وكذا إجراء   67 000 اختبار لداء الزهري خاصة لدى النساء الحوامل وأزواجهم، والمرضى المصابين بداء السل، والمرضى حاملي أعراض الإصابة بالسيدا، والأشخاص الذين قاموا باستشارات حول الأمراض المنقولة جنسيا، وعائلات وأزواج الأشخاص المتعايشين مع فيروس السيدا، والسجناء، وكل من يرغب في إجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشري، وذلك على مستوى المؤسسات الصحية العمومية والجماعاتية والمؤسسات السجنية.

اقرأ أيضا
تعليقات
Loading...